قوة الخيال في صناعة النجاح

وهبنا جميعا بنعمة جميلة أنعم الله علينا بقدرات هائلة في اجسادنا الا اننا نجهل القدرات التي نتحلى بها فإن ما یمیز الانسان العادي عن الانسان المبدع ھو مدى قوة التخیل الذي یتمیز به الانسان المبدع ، فأھم المخترعین لم یتوصلوا الى ما ابتكروه من اجھزة متطورة الا عن طریق مھارة غیر عادیة في التخیل


 قوة التخيل تمكنك من صناعة عالمك الافتراضي للنجاح بعيدا عن مشاكل الحياة ، ففي الافلام السينمائية أو أفلام الكرتون يستخدم صانعو السيناريو أو الطاقم الخاص بهم قوة التخيل لإنشاء ذلك الفيلم..

فعندما يجتمع الخيال وقوة الارادة – فإن الخيال هو الذي يفوز.

كيف يعمل خيالك لتحقيق أهدافك ؟

1 .تتخيل الهدف فتشعر فيه و تراه مرارا وتكرارا ً.

2 .تصبح أكثر إدراكا لأي أمور مشابهة لهذا الهدف فتبدأ بسهولة بملاحظة الأمور التي قد تساعدك في الوصول الى هدفك.

3 .برمجة العقل اللاواعي على التخيل حتى تحقق هدفك.

إن العقل الواعي  يحمل ميزة المشاركة في إظهار الواقع المادي. ومع ذلك ، هناك العديد من الملاحظات المثيرة للاهتمام الأخرى التي تشير إلى أن العقل يمكن أن يؤثر على الأشياء المادية في حياتنا اليومية..

“الواقع مجرد وهم ، وإن كان مستمراً للغاية.” الواقع هو مجرد تعبير خارجي لما اخترناه للقبول والتركيز على العالم. ولكن عندما نحول أفكارنا إلى ما نريد خلقه في حياتنا ، فإن الاحتمالات لا حصر لها. مع هذا النوع من القوة الخلاقة ، لماذا نهدرها ونركز على الدنيوي فقط لإدامة واقع أقل من الأمثل؟ لدينا القدرة على خلق الكثير والكثير من الاشياءالذي يعود لنا لاستخدام خيالنا لتغيير حياتنا وعالمنا نحو الأفضل.


یقول اینشتاین عن “التخیل” : انه أھم بكثير من المعرفة!

أما أرسطو فقد قال ” ان التخیل ھو حركة ناشئة عن الإحساس وأنه فعالیة دینامیة”

أما أفلاطون فقال أن التخیل ھو وظیفة العقل والجسد.

الرازي “أن التخیل ھو الظن والاستدلال على الشيء بالشيء”.

وعلمیا وصف التخیل بأنه:

” تدفق موجات من الافكار التي یمكن رؤیتھا او استشعارھا او تذوقھا”.

 

شاهد المقاطع من خلال هذه المقالة  dnz2xp  انقر هنا

 


من منكم لا يعرف مسلسل “ذات الشعر الاحمر” طفلة صغيرة بشعر أحمر ونمش لطيف. فتاة مفعمة بالحيوية والنشاط ،دائما ما تتمسك بالايجابية والأمل رغم انعدام ظروفه ،فآن يتيمة الأبوين وقد تبنتها عائلة توماس البائسة . تتميز آن الثرثارة بخيالها الواسع ولسانها الشاعري وحبها الشديد للعلم والمعرفة .

قدراتك الإبداعية سوف تزدهر وتزدهر كلما قمت بتطبيق التخيل على حياتك. لا تأخذ كلمة شخص آخر بشأنها ، واللعب مع المفهوم حتى يعمل من أجلك.

د/نوح الزكواني

عندما يكون هناك صراع بين الخيالين وقوة الإرادة – يفوز الخيال دائمًا

Author: نوح الزكواني

الاسم:نوح الزكواني البالغ من العمر 19 سنة من سلطنة عمان مؤسس منصة DNZ2XP علومي اكتسبها من التعلم الذاتي الذي اعتدت عليه منذ الصغر إن اهتمامي وحبي للتدوين هو ما جعلني أستمر ليس فقط لتقديم المواضيع بل أيضا لمساعدة الأشخاص المبتدئين ، كما كنت سابقا إلا أني لم أجد من يساعدني ! مع ذلك كافحت وواظبت على ما أحبه من عمل لأصل إلى ما أريده ,لدي إهتماماتي الاخرى ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *